globalnin

Bluehost coupon code india

godaddy discount coupon india

Pizzahut buy one get one

الجمعة , 30 أكتوبر 2020

أنا أقرأ ..أنا أتنفس ..قراءات 2016 .. بأقلام كتابنا العرب

 

استطلاع :

حين تنقضي السنة ، نفتش في أوراقنا وفي هوامشنا ،، نبحث في أجنداتنا عن الكتب التي قرأناها ،، وعن تلك التي استوقفتنا ،، كم كتابا قرأنا ، هل كان ما قرأناه كان ممتعا أو مخيبا للتوقعات ؟ ، ما هي أجمل محطات قراءاتنا خلال عام مر وانقضى ، ما الذي أدهشنا ؟ ، هل ماتزال رائحة الورق تمتعنا ، هل القراءة في حد ذاتها ستبقى ذلك الشغف الذي تعبق به أرواحنا ؟، ثم ماذا ستقرأ خلال العام المقبل؟ ، هل قراءاتنا عمل مخطط لها أم هي تلقائية دون تخطيط ؟

هذه الأسئلة نقلنا بعضها لعدد من الكتاب والأدباء الذين يملكون زمام الحرف ولهم علاقة عشق عميقة مع الكتاب ، فكانت رودوهم كالآتي :

 

سعدي صباح .. قاص جزائري..

اكتشفت كواليس البحار ومخاطرها

 

في سنة   2016 كنت قد أعدت قراءة موسم الهجرة إلى الشمال لمحمد الطيب صالح، لما فيها من محطات تشبه بعض محطاتي، قرأت الروايتين، شاعر ابليس والملكة للدكتور امين الزاوي،وقلت شيئا عن الملكة، كنت أتوق لأبي القصة العربية (حنا منه) قرأت الشراع والعاصفة وحكاية بحار وغصت في أدب البحر لأول مرة واكتشفت كواليس البحار ومخاطرها. لكن لم يشدني أدب البحر كثيرا مثل أدب اليابسة. إن صح التعبير، قرأت لسمير قسيمي. “حب في خريف مايل” وفعلا كانت تطرح إشكالية عميقة، أدب المدن قرأته منذ عرفته من خلال اتيل تركي للشاعر الذي هرب إلى الرواية كأمثاله الشعراء، وحضرة الكولونيل أبي وأقنعة الروح . لبار لا جير كيفست الروح الذي ترجمها للعربية المترجم محمد بو طقان، والمجموعة القصصية. “صدر الحكاية” للناقد والأ ديب قلولي بن ساعد، وكل روايات الأ ديبة العربية هيفاء بيطار من هوى إلى نساء بأقفال، وقرأت كل ما بحوزتي للرافعي وأعدت قراءة.” من وحي القلم”، ومؤلفات جرجي زيدان. التي في مكتبتي من عذراء قريش إلى فتاة القيروان، هذا ما تركنا عالم الزرقة أقرأه في ساعات قليلة،

 

لدي روايات أتأهب لقراءتها في 2017 إن شاء الله ولو أعمل تعطيل لحسابي بالأريكة الزرقاء منها. جداريات الشام. نمنومة لنبيل سليمان، وبين القصرين لنجيب محفوط وو صية معتوه لاسماعيل يبربر، وندبة الهلالي لعبد الزاق بوكبة وهلاوس لنهى ‘محمود. وأهداب الخشبة ورحلة في بلاد ماركيز. لامجد ناصر. وأعيد قراءةهاتف المغيب لجمال الغيطاني. والحياة بعين ثالثة لعادل خزام. وجنوب غرب طروادة جنوب شرق قرطاجة لا براهيم الكوني. ثم لا أنسى نساء في الجحيم لبنت المعمورة. والولد الذي عاش مع النعام لمونيكا زاك السويدية.

 

 

فضيلة معيرش ، كاتبة جزائرية

أخطط للقراءة للكتاب الشباب

 

عام 2016 م قرأت مجموعة من الكتب المهمة التي بعضها اخترته والبعض الأخر قدم لي كهدايا من أصحابها بالنسبة للكتب التي كان لابد من قراءتها بحكم تحضيري للجزء الثاني من كتابي بصمات دراسات فكرية ونقدية ، دواوين شعرية للشاعر الحداثي سيف الملوك سكة هكذا ولدتني يدايوالشاعرة نادية نواصر ” لبونة صهد القلبحيث نجد هذه الشاعرة مغيبة تماما عن المشهد الأدبي الجزائري وعن الإعلام وعن الدراسات الأكاديمية والنقدية رغم غزارة انتاجها الشعري …..وغيرهم من الكتاب الذين سيكون ذكرهم مفاجأة لحين إصدار الكتاب بحول الله باعتبارهم لم ينالو حظهم لا نقديا ولا أكاديميا و لا إعلاميا وأيضا هم مغيبون تماما برغم ما قدموه للساحة الأدبية الجزائرية والعربية من مؤلفات وفي أغلب الأوقات اقرأ الكثير من النصوص التي تستحق القراءة لأنه ما يهم هو النص الجيد بغض النظر عن ذكر اسم الكاتب وكلّ ما ينشر في الساحة الأدبية أهتم به

لمواكبة الحدث وأيضا التزود بفكر وزاد معرفي لمواصلة درب الكتابة …

 بالنسبة لخططي لسنة 2017 م هناك الكثير من الكتب سأجد لها الوقت بين الفينة والأخرى بإذن الله وهي في مجال النقد والرواية والشعر ليس لكبار الكتاب فقط … ومن الكتاب الشباب أذكرأعوذ بالحب منكلعبد الجليل الدلهامي ،” رواية عايشة ” لحنكة حواء ورواية ” زوايا الصفر ” لآسيا بودخانة و” أصفاد الروحلسعاد سحنون وكتاب ” شاعر المطر ” لسهام بوخروف وكذا كتاب ” قبل الفجر بقليل ” لبختي ضيف الله…..

وغيرهم ….

 

مي غول .. شاعرة جزائرية

غصت كثيرا في كتب التاريخ

 

عن القراءة.. أحمد الله أن لي إبنا مجنون بالمطالعة مثلي وينام ليلا بكتاب دون ملل ..كل ليلة ..مطالعاته للروايات القديمة والزجل والمسرح ونتنافس كثيرا..يقول لي أحيانا أنهيت كتابي قبلك بدأت تهرمين.. وأنا طالعت هذا العام الذي مضى كما هائلا من كتب التاريخ وغصت أكثر في كتب تهتم بقبائل مميزة كتجكانت وأخرى تهتم بتاريخ الجنوب عموما لأنني بصدد كتابة مشروع مهم تاريخيا.. مع بداية هذا العام أول ما لجأت إليه غانية مالطا..وتشي جيڨارا..هما تحت يدي الآن وبرنامجي بحول الله أن أضخم مكتبتي الصغيرة وأنوعها وأن أطالع ألف كتاب خلال العامأؤطر ورشة للشعر بمدينتي وأوجه أعضاء الورشة كل أسبوع لما ينتقون من كتب للمطالعة حسب اهتماماتهم لأجل التطور..الأمر صعب قليلا لكنه لذيذ وهو يتعلق برائحة الورق ونبض الحرف المكتوب.. ولا أؤمن بالكتب الإلكترونية أبدا..لا روح فيها..

لم يدهشني و لم يترك في نفسي بعد أثرا أي شيء مما طالعت ..فأنا في رحلة بحث عما يدهشني فعلا وبعنف..

 

 

الفاضل بوعاقلة ، محرر وكاتب سوداني

أقرأ في التصوف

ثلاثة كتب، قرأتها في العام المنصرم، 2016، تركت أثراً عليَّ أكبر من غيرها. أولها كتاب “التصوف” لـ “لويس ماسينيون” و”علي عبد الرازق”. وهو كتاب صادر في العام 1984، عن دار الكتاب اللبناني، سلسلة كتب دائرة المعارف الإسلامية. ويتناول أصل التصوف، والتصوف في الجماعات الإسلامية وسمات التصوف وفلسفته.

أما الكتاب الثاني فهو “فيزياء العقل البشري والعالم من منظورين”، الصادر عن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث “كلمة”، و”كلمات عربية للترجمة والنشر” (2009)، وأسهم فيه عدد من علماء الفيزياء والرياضيات والفلسفة، أبرزهم “ستيفن هوكينج” بجانب “روجر بنروز” أستاذ الرياضيات بجامعة أكسفورد، و”أبنر شيموني” أستاذ الفلسفة والفيزياء بجامعة بوسطن، و”نانسي كارترايت” أستاذة الفلسفة والمنطق والمنهج العلمي بجامعة لندن للعلوم، وترجمه إلى العربية “عنان علي الشهاوي”. وهو كتاب على شيء من التعقيد لغير المتماسين مع الفيزياء، لكون موضوعاته تتحدث عن الزمكنة وعلم الكون، وميكانيكا الكم وفيزياء العقل البشري.

أما الكتاب الثالث، فهو رواية الأديب السوداني “منصور الصويم” الأخيرة: “عربة الأموات”، الصادرة عن دار مسكيلياني للنشر – تونس، وفيها يقتفي الصويم حيوات.

فيصل الأحمر  / كاتب جزائري

أميل لما هو فلسفي وفكري

القراءة بالنسبة لي فعل تكويني، فعل يسمح لي بالتواصل مع العالم وبصناعة وعيين؛ واحد وعي جماعي عام أوقل كوني، والوعي الثاني شخصي يموضعة بتصريف المرء على أديم الحياة.

تميز عام 2016 بالنسبة لي بكثرة المطالعات وتنوعها، فعادتي القديمة في القراءة هي أن أطالع عدة كتب من مجالات مختلفة في الوقت نفسه، وهي عادة أحافظ عليها منذ اكثر من ربع قرن، ولكن الميل منذ سنوات يتمركز حول الكتب الفلسفية والكتب الفكرية عموما، إضافة إلى بعض الروايات المنتقاة بعناية لكثرة ما يصدر وقلة إمكانة القراءة.

من الكتب التي قضيت معها أوقاتا ممتعة هذا العام موسوعة روتلدج للخيال العلمي، وكانت قراءتي لها بسبب تسييري لمشروعين جميلين سيريان النور في القريب العاجل ان شاء الله حول الخيال العلمي عند العرب، وموسوعة روتلدج من أجمل وأكمل الكتب في هذا الميدان.

كانت لي شهور ممتعة أيضا مع مجموعة من أعمال الفيلسوف الحكيم “إدغار موران” ذات الطابع الجدلي وخاصة كتابيه “التفكير من زاوية كونية” penser global و” أخطار الأفكار” au péril des idées .

المحطة القرائية المشهودة الثالثة كانت الكتاب التعريفي الممتاز للكاتب كريس باركر ” معجم الدراسات الثقافية” (في ترجمة جزائرية أنجزها الباحث الواعد د. جمال بلقاسم) وهي ترجمة تحيل المطلع الشغوف على عشرات المفاوز المعرفية والمقالات الفكرية.

عام 2017 يبدو عاما روائيا وفلسفيا بامتياز. فأنا أعمل على مشروع موسوعة لاستكمال الكتابين اللذين ذكرتهما حول الخيال العلمي، وأعمل كذلك على رواية صعبة التناول فيها الخيال العلمي والتاريخ وعلم الكلام تدور أحداثها في القرن الرابع الهجري…ولكن الماضي والرواية (مثلما هي حال المستقبل) علمهما عند ربهما…فلنؤجل الحديث عنهما ولنتناول رواية أفضل. أقرا حاليا رواية “الجزيرة” لألدوس هكسلي…ورغم انها كتبت منذ أكثر من نصف قرن، إلا ان فيها دروسا هامة لحالنا نحن العرب والمسلمين في الوقت الحالي.

 

رندة مكاوي / قاصة جزائرية

لا شيء يدهشني إلا الحرف المشع

 

لايمكن أن يمر يوم دون قراءة ولو صفحة واحدة من كتاب فالقراءة بعض فرح يؤنس القلب والروح قرأت الكثير وهذا العام قرأت لايزابيل اليندي مجموعة قصصية واعجبتني حقا رائعة قرأت رواية للدكتور فيصل لحمر “حالة حب” ورواية أخرى لعزالدين جلاوجي حائط المبكى على فكرة عزالدين جلاوجي روائي جزائري اكتشفت وأنا أقرأ له بشغف كبير عالما مشوقا جدا من أول حرف حتى آخر حرف.

 



 قرأت هذا العام لكاتبة سعودية رواية رومانسية أعادتني إلى الزمن الجميل وهي” أحببتك أكثر مما ينبغي” كانت جميلة اتبعتها بالجزء الثاني لهذه الرواية فلتغفري واكتشفت كاتبة ذاتأسلوب سلس يأخذك بعيدا .

كما كان الصديق بن ساعد قلولي كريما حين أهداني مجموعته القصصية صدر الحكاية استمتعت كثيرا كانت مجموعة موغلة في تفاصيلها الجميلة سرد رائع .

لقد قرأت لأمير اليمين كاتب قصة جزائري رائع في مجموعته “شيء من الوهم” هناك حقائق جميلة ومصادرة أحيانا كتبها شاعر متمكن قرأت لواسيني ” مملكة الفراشة “ومازلت لم أكملها لظروف فأنا أحب القراءة في جو هاديء وأحيانا ظروف الاولاد تحول دون ذلك لكنني أتلصص بين الحين والآخر لاقرأ ها فقد قرأت أنثى السراب ما أدهشني إعادتني لقراءة أعمال غادة السمان اكتشف لغة نارية مشبعة بالألق تأخذك من أول سطر حتى آخر سطر مع غادة أعيد اكتشاف الشغف الأول منذ أكثر من عشرين عاما .

قرأت للشعراء أيضا بين الفينة والأخرى ..فقد أعجبني ياسين نوري رمزي نايلي واكتشفت عالما جميلا لقصص من جنوب أفريقيا وأنا أزور المعرض الدولي للكتاب دون أن أنسى مجموعة قصصية لكاتب مصري انا لا احفظ الأسماء واكتب لك ارتجالا عنوانها لو أقول لك شيئا ..

لا شيء يدهشني إلا الحرف المشع الذي يقولك ويقول صمتك وهديرك وهذا اكتشفته مع كل سطر اقراه لأي كاتب مميز في أسلوبه وأفكاره أقرأ لأصدقاء في الفايس بوك قصائد رائعة قصص مذهلة .. لدينا كم هائل من الجمال والنهضة في كتابات بعض كتابنا بيننا فقط أعيد دوما قراءة الرائعة نوارة لحرش في مجموعتها الأخيرة نفس عميق ونوارة نوارة حقا في كتاباتها.

 في العام الجديد سأقرأ ما بحوزتي أود قراءة عمار مرياش فقد مررت في الشباب بقصائد رائعة كما أود القراءة لعاشور فني لجنات بومنجل وأواصل القراءة لطارق لحمادي فهو قمة هذا الكاتب..

 

مراد بوكرزازة.. قاص وإذاعي جزائري:

الفرنسية لغة أدب بامتياز

لم تكن سنة 2016 مزدهرة بالقراءة كما العادة ، إذ تعودت على التهام عدد كبير من الكتب وفي اللغتين العربية والفرنسية وأمارس هذه العادة وفق طقوس معينة إذ أغرق في تفاصيل كتاب بعد منتصف الليل حتى الثالثة صباحا وحين أضعه جانبا أكتشف أني بالكاد أعود لهذا العالم المتوحش.

خلال هذا العام 2016 قرأت من جديد بعض أعمال باولو كويلو وكنت أنظر إليها بشكل مغاير كما اكتشفت عددا من الكتاب اليهود على غرار يورام كانيوك في رائعته قصة حب اخرى وكاتبة اخرى هي الكسندرا في كتابها القيم سلام/شالوم وهي الفرصة أيضا التي قرأت فيها لبعض الكتاب الجزائريين من ابناء جيلي/كمال قرور حضرة الجنرال.فيصل الاحمر حالة حب حالة حرب.كمكان لا يعول عليه لنوارة الاحرش كما سعدت بالقراءة للجيل الجديد عواد بن جبار وروايته الجميلة الحركي -نموذجا

في قائمة القراءة لهذه الأيام مصحة فرانز فانون لعبد العزير غرمول رحلات جزائري في ربوع افريقيا مثلما أتمنى العودة مجددا لرواية إليف شافاق قواعد العشق الأربعون بعد ان فتحت شهيتي على الصوفية في اجمل صورها.

 

 

لا أكتفي بالقراءة باللغة العربية بل اذهب في الغالب للفرنسية واجدها لغة أدب بامتياز

ولا اقف عند نوع معين من المطالعة قدر هوسي بما يحدث في العالم وكيف يراه كتابه ومبدعوه.

 

نجم الدين سيدي عثمان

إعلامي وكاتب

خلال العام المنصرم، قرأت ما يربو عن خمس وثلاثين عملا، بين رواية وبيوغرافيا و أدب الرحلة فضلا عن أعمال تاريخية، أعجبني و أدهشني القراءة لأمين معلوف رواية ليون الإفريقي و كذلك سمرقند، فضلا عن كل أعمال أنيس منصور، أعجبي من الرواية أمير تاج السر، فيما خيبني جدًا روائيون جزائريون مع بعض الاستثناءات الجميلة ، أخطط خلال هذه السنة لقراءة بين ثلاثين وأربعين عملا و كانت البداية مع موانئ الشرق لأمين معلوف، على أن تليها رواية إفريقية الفتى الذي طوع الرياح لكواكمبا وهو من مالاوي، فضلا عن الكثير من الأعمال التاريخية، على غرار سيرة المجهاد بربروس و أعمال أخرى بين واقعية وتاريخية

كانت هذه بعض قراءات كتّابنا خلال عام انقضى وحمل معه الكثير ،، يأتي عام جديد سيكون حافلا بكل ماهو ثقافي أدبي ،، تحتل فيه القراءة نبضا وشغفا جميلا في مساحة رحبة من  وقت وانشغالات بعض كتّابنا ،، وذلك فضاء أخر ، قد نتلمّسه نهاية هذا العام إن ظل في العمر بقية ، كل عام وكتابنا على قيد الكتابة والقراءة والنبض الصادق البهي في أوطان بحاجة إلى عشاقها ومثقفيها.

شاهد أيضاً

جلال برجس يتحدث عن روايته “أفاعي النار “

  أفاعــــــــــــي النار – جلال برجــــس *   أعتقد أن مقاربة لحظة الكتابة كتفسير ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 2 =

*