globalnin

Bluehost coupon code india

godaddy discount coupon india

Pizzahut buy one get one

السبت , 23 يونيو 2018

العِلم الذي قتل مكتشفه .. امرأة تتربع على عرش الإستكشافات العلمية

 

العِلم الذي قتل مكتشفه

امرأة تتربع على عرش الإستكشافات العلمية

 منصور سعيد عمهي المنصوري

ماريا كوري

 

كان للمرأة في تاريخ البشرية – ولا يزال – تأثيرٌ على مجراه وأحداثه، وحتى نتائجه، ومن موقع المرأة الاجتماعي في المكان والزمان. فهي الأم والمعلمة والملِكة والمكتشفة، وفي علم الجينات تعتبر الواهبة للذكاء لأبنائها جينيًّا وبنسبة مطلقة للذكور منهم.

خرجت للحياة في 7 نوفمبر 1867 في وارسو ماريا كوري حاملةً اسم ماريا سالومي سكلودوفسكا، والدها (فلاديسلاف) كان معلماً للرياضيات والفيزياء في إحدى المدارس الثانوية، أما والدتها فكانت تدير مدرسة رفيعة للبنات، ويُعتقد أن ماري كوري ورثت العلم من أبيها.

بداية الطريق: توفيت أم ماري بسبب مرض الدرن، أما عائلتها فشاركت في حركات التحرر الوطنية (بولندا كانت مقسمه في ذلك الزمان بين الإمبراطورية النمساوية ومملكة بلاروسيا وإمبراطورية النمسا)، مما أفقدها كل ما تملك من أملاك وثروات؛ لتبدأ الرحلة الصعبة لماري.

بعد أن تخرجت ماري عام 1883م لم تستطع إكمال الدراسة في أكاديمية لكونها أنثى، ولكسب لقمة العيش عملت مربية لدى عائلة، ثم سافرت إلى أختها ( برونيا).

غيرت ماريا اسمها إلى ماري ، لأن هذا الاسم كان ينطق بالفرنسية ويساوي الاسم الأصلي، وهناك التحقت بجامعة السوربون وتخرجت بدرجة ماجستير عام 1893. بدأت ماري أبحاثها في الخواص المغناطيسة لمعادن متعددة ومن خلال هذه البداية كان زواجها من بيير كوري الذي كان مديراً لمختبر في مدرسة الفيزياء. يُعَدُّ هنري بيكريل صاحب الاكتشافات الذي انطلق منه نهج ماري العلمي؛ والذي اكتشف أن الإشعاعات التي تنطلق من أملاح اليورانيوم تشبه الأشعة السينية، وأنها تلقائية وليست بحاجة لمصدر طاقة خارجي. ومن هذا اتخدت ماري مسار بحثها على الإشعاعات التي تنطلق من اليورانيوم، واستطاعت في غضون شهرين تحقيق اكتشافها، وهو أن الإشعاع المنبعث يأتي من الذرة وليس تفاعلاً للجزيئات. عملت مع زوجها على خامات اليورانيوم ( البنشبلند والتوربرنات)، وذلك لإثبات أن البنشبلند أكثر نشاطاً من اليورانيوم بأربعة أضعاف، والتوربرنات أنشط بضعفين.

هوية الوطن تأسُر الاكتشافات:  اكتشفت ماري وزوجها عام 1889 عنصراً جديداً سمياه البلونيوم على اسم بولندا تكريماً لوطنها الأصلي، وبعدها أعلنا اكتشافهما لعنصر الراديوم  الذي سُمِّيَ هذا الاسم وهو لفظيًّا يعني السعادة في اللغة البولندية.

حصدت ماري على إثر هذه الاكتشافات جائزة نوبل مع زوجها والعالم هنري بيركيل سنة 1913، وفي ذلك العام مُنِحَت أيضًا شهادة الدكتوراه.

تُعَدُّ ماري أوَّلَ امرأة تحصل على جائزة نوبل في مجالين مختلفين، حيث حصلت على جائزة نوبل في مجال الكيمياء، وحصلت ابنتها إيرين وزوج ابنتها فريدريك أيضاً على جائزة نوبل.

إنجازات خالدة : من إنجازاتها وضعُ نظرية للنشاط الإشعاعي، وإليها ينسب مصطلح نشاط إشعاعي؛ وبمعيتها وإشرافها تم إجراء أول دراسة لمعالجة الأورام بالإشعاع باستخدام النظائر المشعة، كما ابتكرت تقنية لفصل النظائر المشعة.

العلم قتل من وصل إليه:  عانت ماري من أمراضٍ أصابتها بسبب التعرض إلى الإشعاع، حتى توفيت بسبب ذلك في 4 يوليو 1934، ولأن أضرار الإشعاع في ذلك الزمان لم تكن معروفة. والمعروف حتى اليوم أن لا أحد يستطيع الاطلاع على أوراق ماري من دون أن يرتدي الواقي المضاد للإشعاع، وأوراقها موضوعة في صندوق مبطن بالرصاص.

قال عنها ألبرت آينشتاين: إنها من الممكن أن تكون الشخص الوحيد الذي لم تُفسده الشهرة. وهكذا فإنَّ النساء قادراتٌ، إذَا أُتِيحتْ لهنَّ الفرصةُ على الإبداع والابتكار – شأنهن في ذلك شأن الرجل.

 

 

 

شاهد أيضاً

المترجم لخضر شودار وأمنيات العام الجديد

ردا على استطلاع جنة كتب حول العام الجديد ،، يقول المترجم لخضر شودار  ” منذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × two =

*