globalnin

Bluehost coupon code india

godaddy discount coupon india

Pizzahut buy one get one

السبت , 23 يونيو 2018

ندى مهري : قلة الاهتمام بأدب الطفل إشكالية مزمنة

قالت ندى مهري الأديبة الجزائرية ومسؤولة  الإعلام بمنظمة المرأة العربية التابعة لجامعة الدول العربية إن تجربة الجزائر مع الإرهاب، التي وقعت خلال  تسعينيات  القرن الماضي هي الأولى في الوطن العربي ومع ذلك لم يستفد منها الوطن العربي ، واصفة التناول الإعلامي للأحداث أنذاك بالسلبي إذ تسبب في اتهام المواطن الجزائري بالعنف والتعصب.

جاء ذلك  خلال مداخلتها في ندوة  دور الإعلام في دعم الثقافة في  مواجهة  خطر الإرهاب  والتي عقدت ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب  في دورته الثامنة والأربعين  وعن دور منظمة  المرأة العربية قالت أن هذه الأخيرة معنية خلال الآونة الحالية بقضايا اللاجئات والنازحات في المنطقة  العربية،  مؤكدة أنهم يعانون من مشاكل كثيرة منها الصحية والتعليمية إضافة لظاهرتي العنف والزواج المبكر .جاء ذلك في حوار أجرته معها  جنة كتب ..

ما الدور المنوط بالإعلام في مواجهة الإرهاب الذي تمر به أية دولة؟

ان وسائل الاعلام باتت تساهم  وبقوة  وتعاظم تأثيرها  في تشكيل المواقف  وآراء المجتمع  تجاه القضايا المختلفة  التي تواجه الأمة في ترسيخ  قيم النظام  الاجتماعي  ولها دورها الاستراتيجي في تعميق  الخلاف  أو في تقريب وجهات النظر  ومد  الجسور بين الشعوب والتعريف بها  وبتاريخها  بما يعزز  التفاهم  بين الثقافات على نحو أفضل .

وإذا ألقينا نظرة سريعة على إعلامنا العربي لوجدناه إعلاما غاضبا لأنه يترجم صورة الاحتقان المجتمعي الذي ينتمي اليه  في جميع المجالات  وابتعد عن الدور الاستراتيجي  المتمثل في التوعية و التنوير ، وأهمل أن يكون منحازا للموضوعية  التي توقظ المجتمع  بكافة أطيافه وتحثه على التعاضد على اختلافه بدل التهويل وصناعة حماسة التفرقة لتشويش  وشحن المتلقي،  وينبغي  عليه أن يكسر القوالب النمطية في المعالجة ومحاولة ايجاد بدائل  للتعامل مع الأزمات  خاصة  تلك المتعلقة بظاهرة الارهاب ، وعليه أن يعي جيدا دوره في ثقافة الحوار  ويوظف امكانياته  في خدمة التكامل الثقافي  والسلم الاجتماعي .

وكيف يؤدي المجتمع المدني دوره في مواجهة الإرهاب؟

هناك غياب لثقافة التضامن لدى المواطن العربي مع الدولة إزاء  أي خطر محدق  حيث يعتقد أن كل ما يحدث داخل بلاده هومسؤولية الدولة ، فلا بد أن يدرك  أهمية دوره  في دعم الدولة وعلى الإعلام  أن يوعي المواطن بأهمية  الانحراط في المجتمع المدني. .

حدثينا عن منظمة المرأة العربية ما دورها في الفترة الحالية؟

هي منظمة تعمل تحت مظلة جامعة الدول العربية وتأسست عام 2003، هدفها الرئيسي هو النهوض بواقع المرأة العربية في كل مكان في الوطن العربي، ولها أنشطة متعددة ولكن في الآونة الأخيرة نظرا للظروف المحيطة التي تمر بها المنطقة العربية رسخت أنشطتها على قضية اللاجئات والنازحات في المنطقة، حيث قامت بزيارات ميدانية لبعض أماكن اللجوء في كل من العراق ولبنان والأردن ومصر لرصد واقع اللاجئات والنازحات في مخيمات اللجوء.

وما نتيجة تلك الزيارات؟

توصلت إلى عدة نتائج وأن هناك مشاكل عديدة لا تقتصر على  وضع الدول المضيفة وما تبذله من جهود لدعم اللاجئين واللاجئات، وجدت إشكاليات في الصحة والتعليم وظواهر العنف والزواج المبكر والتطرف.وقد عقدت المنظمة مؤتمرا ضخما شهر مايو 2016  عن واقع اللاجئات والنازحات في المنطقة العربيةلإيصال الرسالة ودق ناقوس الخطر على واقع اللاجئات.

وماذا عن أنشطتها خلال الفترة المقبلة؟

بدأت المنظمة في عام 2017 بوقفة تضامنية لدعم التضامن العربي للنساء واللاجئات والنازحات في المنطقة العربية كان ذلك  يوم 1 فبراير 2017بجامعة القاهرة وشارك بها شخصيات عامة ومثقفين وفنانين  وتهدف الوقفة الى ايصال رسالة أن المرأة شريان حقيقي للتضامن العربي، مع عرض بعض الصور التي أخذت من أماكن اللجوء وفيلم تسجيلي  للتعريف بنشأة وتطور المنظمة ومختلف أنشطتها العربية، وقد اخترنا أول فبراير  يوم  الوقفة  الذي هو يوم المرأة العربية.

لماذا تهتمين بأدب الطفل على وجه الخصوص؟

لطالما كنت مقتنعة أن الكتابة للطفل كتابة صعبة، ولكن منذ أن التحمت بعالم الأطفال وخضت تجربة الكتابة للمبدع الأول  حضرة “الطفل”،  سيد الغد ومكمل مسيرة البناء تغيرت وجهة نظري ، أما كيف يكون هو  “المبدع الأول” فلأنه علمني أن لا أشعر بالرهبة للكتابة إليه ، وجعلني اخترق مزاجه وأطيافه  وأكتب عنها،  بل وأثبت لي أنه ليس قاصرا،  فهذه  تهمة اجتماعية متوارثة  ومغلوطة ونمطية  تقلل من شأن   عبقريته  وهيبته  الطفولية الجميلة .

يجب أن  نعترف أن قلة الاهتمام بأدب  الطفل   اشكالية  مزمنة   وليست  وليدة اللحظة  بل  نتيجة  سياسات تقصير  طويلة الأمد  وقبل  ثورة الميديا . لطالما كانت هناك  أزمة كتابة  فيما يتعلق بالطفل على خلاف  الفنون الابداعية الأخرى  الموجهة للناضجين والتي  لاقت مكانتها  ووجاهتها . ما جعل  كتاب أدب الأطفال  يشعرون بالعزلة  واللاجدوى  والانسحاب  من جهة ،   ومن جهة أخرى   أنتج كتاب أطفال استسهلو الكتابة في هذا اللون   على حساب قيمة المضمون  رغم أن  أصعب كتابة   هي الكتابة للطفل .

 

وكيف تقيمين أدب الطفل بشكل عام في الوطن العربي؟

هناك  جهود فردية وانجازات  بديعة  في أدب الأطفال  في الوطن العربي  على مدار عقود   وان تفاوتت  من  قطر لآخر   فضلا  عن الجهود المؤسساتية المبذولة  التي حققت   نجاحات في هذا المضمار ، ولكن يجب أن نقرأيضا  أنها غير كافية . لذلك وجب التعريف  بها للاستفادة من هذه التجارب  وتعميمها. إن الدول الغربية تهتم بأدب الطفل وبتطويره واخراجه سينمائيا على أعلى مستوى  وعلى الوطن العربي  ان يبدل المزيد من الجهود  لتطوير أدب الطفل  ومختلف الفنون  لخدمة  الناشئة   وتنشئتها تنشئة قيمية وصحية ، فالطفولة هي مستقبل الوطن العربي.

فالتنشئة الثقافية والفكرية تكون لجيل صحي يحافظ على الأمن القومي لاحقا، فلا بد أن نوفر له اللغة والخيال والوعي والحب لكي يتعامل بهذه القيم من أجل تحقيق مجتمع منسجم فيما بعد، فالطفولة هي مستقبل الوطن العربي.

مشاريعك القادمة ؟

سأتحدث عن بداياتي  حيث بدأت  بالشعر  ونشرت العديد من الأشعار في الجرائد الجزائرية والعربية وحتى الدولية ،وكتبت القصة القصيرة   الى جانب المقال حيث نشرت  العديد من المقالات  الأدبية والثقافية  في الصحف والمجلات العربية و تعمقت في أدب الطفل  وأصدرت مجموعتين قصصيتين ، الأولى بعنوان أميرة النجوم  التي حصلت بها على جائزة الشارقة للإبداع  العربي في أدب الطفل 2009.

والمجموعة الثانية بعنوان لعبة الألغازوالتي صدرت عن الهيئة المصرية  العامة للكتاب سنة 2013.

تدرس بعض قصصي في المنهاج المدرسي للجزائر  للصف الابتدائي .

 تعاونت مؤخرا  مع الدكتورة نسيمة بوصلاح  في  عمل مسرحي(مسرح الدمى )  مقتبس عن قصتي التي تحمل عنوان غضب الحروف  وهي قصة تتحدث عن اللغة العربية  وأهميتها وقامت بمسرحتها  الدكتورة نسيمة بوصلاح   وعنونتها بالبحث عن حرف (ع)  وتم عرض المسرحية في مهرجان كتارا للغة  العربية   في شهر ديسمبر الماضي 2016.

حاليا / أنا بصدد   انجاز  رواية موجهة لليافعين  والشباب  ستنشر خلال العام الحالي ان شاء الله.

 

شاهد أيضاً

غادة السمان .. من أجل عروبتي لتذهب جميع المكاسب إلى الجحيم

      حوار / جنات بومنجل   حين جاءني صوتها من بعيد بدا تماما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 3 =

*